يتوقع HSBC أن تستفيد مصر من زخم النمو في عام 2021

  • استعرض كبار الخبراء الاقتصاديون لدى بنك HSBC توقعاتهم المستقبلية للاقتصادات العالمية والإقليمية من خلال منتدى افتراضي عقد عبر الإنترنت حضره 100 من العملاء بمصر
  • من المتوقع نمو اقتصاد مصر بنسبة 2.5٪ في عام 2021، بعد نمو 2.4٪ في عام 2020

وقام كل من سايمون ويليامز، كبير الخبراء الاقتصاديين لمنطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا (CEEMEA)؛ ودومنيك بنيج، كبير استراتيجيات العملات الأجنبية؛ جيمس بوميرويل، مدير الخبراء الاقتصادين العالميين، باستعراض وجهات نظرهم حول تأثير جائحة كوفيد-19 على الاقتصاد العالمي وبتسليط الضوء على العوامل المختلفة التي تؤثر على التوجهات الاقتصادية الكلية، والسياسات المالية، وكذلك أسواق النفط والعملات الأجنبية. كما تحدثوا عن التحديات والفرص التي تنتظر مصر على وجه الخصوص والمنطقة بمجملها في عام 2021.


هذا وقد عقد المنتدى في ظل ظروف هامة بالنسبة للاقتصاد العالمي، حيث تتجه البلدان في جميع أنحاء العالم إلى نهاية العام مع تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا وبدء تراجع مستويات ثقة المستهلكين على الصعيد العالمي بعدما أظهرت مؤشرات العودة للنمو خلال الفترة القليلة الماضية.

ويتوقع الخبراء الاقتصاديين لدى بنك HSBC أن ينمو الاقتصادي المصري بنسبة 2.4% في العام 2020 مقارنة بإنكماش الاقتصاد العالمي بنسبة 4.1%. كما يتوقع أن يواصل الاقتصادي زخمه خلال العام 2021 وأن ينمو بنسبة 2.5%.


وقال تود ويلكوكس، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك HSBC مصر: “تميز الاقتصاد المصري بمرونته طوال فترة تفشي جائحة COVID-19 ، و ذلك نتيجة برنامج الإصلاح لعام 2016 الذي وضعه في موقع قوة مع دخوله الأزمة العالمية. ونظرًا لأننا نتطلع إلى إعادة البناء بشكل أفضل من ذي قبل ، فإن الأفكار وريادة الأعمال والشراكات التي تساعد في تعزيز التعافي والنمو في مصر والخارج تعتبر ملهمة.


وقال سايمون ويليامز، كبير الخبراء الاقتصاديين لدى HSBC لوسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا (CEEMEA): “ما زلنا متفائلين بأن مصر تتجاوز أسوأ فترة انكماش اقتصادي تمر بها، ونحن واثقون من قدرة مصر في التغلب على الضغوط التي من المرجح أن تستمر في مواجهتها. ويعكس هذا التفاؤل إلى حد ما مدى الاستقرار الذي حققته مصر قبل انتشار الجائحة، وذلك من خلال إعادة التوازن الذي تم تحقيقه عن طريق البرنامج الإصلاحي الاقتصادي المدعوم من قبل صندوق النقد الدولي والذي تصل مدته إلى ثلاث سنوات، مما أدى إلى خفض عجز الميزانية المالية العامة والحساب الجاري والتضخم ورفع مستوى الاحتياطيات.”


ويعتبر منتدى HSBC الافتراضي للتوقعات الاقتصادية العالمية المستقبلية حدثاً سنوياً، حيث يقوم فيه كبار خبراء HSBC الاقتصاديين باستعراض استقراءاتهم والحديث عن توقعاتهم المستقبلية بشأن الاقتصادية العالمية والإقليمية من خلال جولتهم في أسواق جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا.

شاهد أيضاً

بنك مصر يشارك في الطرح العام لشركة إي فاينانس ببيع 15% من حصته

شهدت سوق الأوراق المالية طرح شركة إي فاينانس للاستثمارات المالية والرقمية (“الشركة”) المتخصصة في التكنولوجيا …