هى ليست رحلة التحول الرقمى

بقلم: د. عمرو جلال – محاضر وخبير تكنولوجيا المعلومات

كثيرا ما نسمع مصطلح “رحلة التحول الرقمى” وفى الحقيقة هذا المصطلح غير دقيق تقنيا، حيث أنها إذا كانت رحلة فذلك يستلزم أن يكون لها بداية ولها نهاية وهو ما لا يتفق مع طبيعة التحول الرقمى كعملية (Process) فمن غير المفهوم أن نحدد ميعاد بداية ونهاية التحول الرقمى، وإنما هى عملية مستمرة بطبيعتها (Cyclic Process) تبدأها المؤسسة ولا تنتهى، وإنما تنتقل من مستوى إلى مستوى أعلى وهكذا بدون نقطة وصول محددة بل ومن الصعب حتى تقسيمها إلى مراحل، وعوضا عن ذلك يتم تحديد مجموعة من الأهداف التى يجب الوصول إليها حتى نصل بالمؤسسة إلى مستوى أفضل من التحول الرقمى وبطبيعة الحال يتم تحديد إطار زمني محدد لتحقيق كل هدف من هذه الأهداف ،كما يتم تحديد المعيار الذى يمكن به التأكد هل تم الوصول إلى الهدف أم لا (Exit Criteria ).

وكي لا تفقد المؤسسة التركيز نحو التحول الرقمي، يمكن اختبار كل مشروع أو نشاط تقوم به بإستخدام عشرة معايير خمسها منها نحتاج تعظيمها (Maximize)، وخمسة منها نحتاج إلى تقليلها (Minimize) أو الغائها تماماً إذا أمكن ذلك. والمعايير الخمسة التي نحتاج لتقليلها أو الغائها تبدأ جميعا بحرف P وهي:

  • Paper (الورق).
  • People intervention (التدخل البشرى).
  • Procedures (اجراءات كل عملية).
  • Price (السعر متضمنا التكلفة).
  • Problems (المشكلات مثل الاخطاء البشرية والتلاعب وغيرها).

وكذلك المعايير الخمسة التى نحتاج إلى تعظيمها (Maximize) وتبدأ جميعا بحرف S وهى:

  • Security (الامان).
  • Services (الخدمات شاملة كل ما يحصل عليه العميل).
  • Simplicity (البساطة).
  • Speed (السرعة).
  • Satisfaction of customers (رضاء العملاء).

فكل مشروع أو نشاط متعلق بالتكنولوجيا ويؤدى إلى تقليل واحد أو أكثر من هذه العناصر الخمسة الأولى أو زيادة واحد أو أكثر من العناصر الخمسة الثانية يمكن اعتباره خطوة فى اتجاه التحول الرقمى.

هذه البنود العشرة هى ليست الوحيدة وإنما من وجهة نظرنا هى البنود الأهم والاكثر تأثيرا، وقد تم ترتيبها طبقا لوزنها النسبى وأهمية كل منها، وذلك فى الأغلبية العظمى من المجالات، وبالطبع هناك بعض الاستثناءات التى قد تتطلب زيادة أو استبعاد بعض البنود أو اعادة الترتيب (فعلى سبيل المثال بعض المجالات مثل المجالات شديدة الخطورة على الصحة قد يكون البند الاول والأهم هو People Intervention).

وجدير بالذكر، أن بعض المشروعات قد يتضمن أكثر من تأثير على واحد أو أكثر من المعايير العشرة وليس بالضرورة أن تكون التأثيرات كلها في الاتجاه الإيجابي. وفى هذه الحالة يجب قياس درجة التأثير عن طريق تحويلها إلى مقياس رقمى (على سبيل المثال تحويلها إلى قيمة نقدية ستدفعها أو ستربحها المؤسسة) وبناءا على التأثير الكلى للمشروع يتم اتخاذ القرار بتنفيذه أو رفضه.

ويمكن بسهولة ملاحظة أن هذه البنود فى أغلب الأحوال تؤثر فى بعضها البعض بشكل إيجابي، ومثال ذلك نلاحظ أن تقليل استخدام الورق يؤدى دائما إلى تقليل التكلفة، كما إنه عادة يساعد فى تقليل التدخل البشرى ويؤدى فى عديد من الحالات إلى تقليل “المشكلات” مثل تقليل التزوير والأخطاء البشرية حيث أن تقليل التدخل البشرى يؤدى بالضرورة الى تقليل الأخطاء البشرية، وكذلك تقليل إجراءات كل عملية يؤدى بالضرورة إلى تقليل المشكلات الناجمة عنها بمختلف أنواعها كما سبق الذكر.

وكذلك الأمر فيما بين البنود التي نحاول تعظيمها، حيث تبدو العلاقة واضحة بين كثير من البنود التى نود تعظيمها والبنود التى نود تقليلها والعكس، فعلى سبيل المثال “تقليل إجراءات كل عملية” يؤدى بالضرورة لزيادة “البساطة” وزيادة “السرعة” فيما يتعلق بإجراءات بقياس رضا العملاء.

ومن حسن الحظ وجود العديد من الأدوات التى يؤدى استخدامها فى أى مؤسسة أيا كان مجالها إلى الوصول إلى مرحلة أكثر تطورا من التحول الرقمى. وهي أدوات من المثبت سابقا أنها فى الاتجاه الايجابى للتحول الرقمى بغض النظر عن التطبيق الذي ستستخدم فيه.

فمثلا دعونا نتحدث عن أحد هذه الادوات وهو QR code . وبغض النظر عن طبيعة المشروع سواءا كان استخدام الQR code  فى التحويلات المالية، أو مشروع لتخزين واسترجاع المستندات بإستخدام QR code أو غيرها من المشروعات، فمما لا شك فيه أن اختبارنا لأيا من هذه المشروعات بأستخدام البنود العشرة السابق ذكرها سيعطى مردودا إيجابيا في صالح التحول الرقمى. ودعونا نختبر مشروع استخدام QR code فى التحويلات المالية أمام البنود العشرة.

وبناءا على الجدول السابق يتضح أن استخدام الأداة QR code فى مشروع التحويلات المالية له تأثير إيجابي على ثمانية بنود من العشرة بنود التي اقترحناها ومحايد بالنسبة لبندين.  ولحساب التأثيرات المختلفة للمشروع نعطى الرقم 1 فى حالة تطابق “التأثير” مع “المطلوب” والرقم “-1” فى حالة اختلافهم والرقم “0” فى حالة التأثير “Neutral”. ويمكن أيضا إضافة وزن نسبى (يتم ضربه فى نتيجة كل بند) لكل بند من البنود حسب أهميته بالنسبة للمؤسسة.

وهناك العديد من الأدوات الأخرى التى يجب أن نسعى دائما لاستخدامها فى المشاريع، حيث أن تأثيرها الإيجابي نحو تعزيز التحول الرقمي مضمون ومن أمثلة ذلك:

  • Digital signature (التوقيع الالكترونى).
  • Adopting Block chain technology (تبنى تكنولوجيا سلاسل الكتل).
  • Adopting Fintech (التكنولوجيا المالية).
  • Adopting Big data project (تبنى مشروع البيانات الكبيرة).

وغيرها الكثير من الادوات الموجودة الأن بالفعل بل والتى تظهر كل يوم.

ويظل العنصر الأهم في موضوع التحول الرقمى هو فهم الهدف منه بشكل واضح، وكيفية استخدامه نحو حياة أفضل بإذن الله.

شاهد أيضاً

تقييم مخاطر مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب على المستوى الوطني

عصام بركات وكيل المحافظ المساعد نائب المدير التنفيذي لوحدة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الرئيس …