حوار مع الأستاذة/ زينب هاشم – رئيس مجلس الإدارة – شركة أبوظبي الإسلامي كابيتال و مستشار لرئيس مجلس الإدارة بالبنك الزراعي المصري للخزانه والعلاقات مع المؤسسات المالية.

1– استناداً إلي خبرة سيادتكم الثرية في إدارة قطاعات الخزانة في العديد من البنوك الرائدة مثل البنك الأهلي المصري وسيتي بنك وبنك باركليز، نتشرف بأن نبدأ حوارنا بالتعرف أكثر علي أهم مهام ومسؤوليات عمليات الخزانة بالبنوك، والدور الهام الذي تقوم به في موازنة المراكز المالية والإدارة الفعالة للسيولة النقدية والمخاطر المتعلقة بها. وماهي أهم الأقسام والإدارات الأخرى بالبنك التي ترتبط بها إدارة الخزانة بشكل مباشر؟

بداية أهم وظيفة لإدارة الخزانه هي إدارة سيولة البنك المتمثلة في الودائع، ففي حالة وجود فائض من الودائع تعمل إدارة الخزانه علي توظيفة بأفضل صورة ممكنة و الاستفادة من هذا الفائض، وعلي الجانب الأخر، التفكير في كيفية تعويض النقص في هذا الفائض في حالة حدوث عجز في السيولة.

و تجدر الإشارة أن هذه الوظيفة لا تنطبق فقط علي البنوك و لكن علي الشركات أيضاً، فإدارة السيولة تتمثل في قدرة البنك علي إيجاد ما يحتاجه من النقد عند الحاجة. لذلك عند إدارة السيولة يجب النظرأولاُ إلي التسعير و الذي يتم بواسطة Assets & Liabilities Committee (ALCO)  لتسعير الودائع و الائتمان.

ثانياً، يوجد طريقتين لإدارة السيولة و هما إدارة السيولة يوم بيوم  Day to Dayو إدارة السيولة علي المدي الطويل.

 فعند إدارة السيولة يوم بيوم Day To Day، يجب علي البنك التأكد دائما أن حسابه لدي البنك المركزي لازال يوجد به فائض، فجميع الودائع التي ترد إلي البنوك يتم إيداعها داخل حساب البنك لدي البنك المركزي، كما أن جميع القروض التي يقرضها البنك للمقرضين يتم استقطاعها أيضا من حساب البنك لدي البنك المركزي ، لذلك فوجود فائض بحساب البنك أمر ضروري جدا لإدارة السيولة يوم بيوم Day To Day.

أما عن إدارة السيولة علي المدي الطويل، فتتمثل في أن يوجد لدي البنك توقعات و تصورات لأسعار الفائدة علي المدي الطويل، و التي يتم علي أساسها تحديد الإقراض، إما أن يكون إقراض قصير الأجل أو طويل الأجل، و ذلك لتجنب تحمل البنك لأي خسائر عند تغير أسعار الفائدة. أيضاً من أهم مهام إدارة الخزانه، الإدارة الفعالة لسيولة البنك من العملة الصعبة و إدارة تسعيرها وفقاً لتغيرات سعر صرف العملات الأجنبية.

أما بالنسبة لأهم الأقسام والإدارات الأخرى بالبنك التي ترتبط بها إدارة الخزانة بشكل مباشر، فإدارة الخزانه تتعامل مع مختلف الأقسام و الإدارات بالبنك من خلال اجتماع Assets & Liabilities Committee (ALCO)الذي ينعقد مرة واحدة خلال كل شهر ، و هذه الإدارات تتمثل في Retail Department   المسئولة عن جلب الودائع للبنك، و  Corporate Bank Department المسئولة عن الإقراض و تحديد حاجة البنك من العملة الأجنبية،  و  Finance Department  المسئوله عن دراسة و فهم الوضع المالي للبنك، بالإضافة إلي إدارة مخاطر السوق Market Risk Department للتأكد من امتثال البنك لجميع القواعد المحددة من قبل البنك المركزي.

2- تزداد المسؤوليات والتحديات أمام القائمين علي إدارة الخزانة خاصة في أوقات الأزمات. في هذا الصدد وفي عام 2020 ما هي أهم التحديات التي واجهت البنوك المصرية وبالأخص في أعقاب تداعيات فيروس كورونا المستجد؟

الوضع السائد الآن لدي معظم البنوك في مصرهو وجود فائض مرتفع من السيولة حيث أن نسبة الإقراض إلي الودائع لا تتعدي 40%.  لذلك فالتحدي الأكبر أمام البنوك هو العمل علي الإقراض بصورة أوسع لتنشيط الاقتصاد.

و إدارة الخزانة بمعظم البنوك تدير كتابين ، هما كتاب السيولة بالعملة المصريه و كتاب السيولة بالدولار.و في هذا الصدد، من الضروري الانتباه و الحرص الدائم علي مستوي السيولة من الدولار،و تجدر الإشارة أن مستوي السيولة من الدولار بمعظم البنوك في وضع جيد، نتيجة أن مصادر الحصول علي الدولار متعددة و متمثلة في قناه السويس علي سبيل المثال و ليس الحصر، أيضاً بسبب نقص الطلب علي الدولار نتيجة لفيروس كورونا المستجد.

3- تتطلب الإدارة الفعالة لقطاعات الخزانة تعيين كوادر مهنية من ذوي الكفاءات العالية والمهارات المميزة. ماهي أهم الكفاءات والمهارات التي يجب أن تتوفر فيمن يعمل في هذا التخصص؟ وهل تواجه البنوك المصرية صعوبة في البحث عن واستقطاب المواهب وأصحاب الكفاءات اللازمة للعمل في هذا المجال؟

من الضروري علي من يعمل في مجال الخزانه التمتع بالذكاء، و أن يكون دارساً للاقتصاد، و أن يستطيع العمل و اتخاذ القرارات الملائمة تحت أي ضغوط، إلي جانب الإدارة الفعالة للتصدي للمخاطر المحتملة، و الحصول علي البرامج التدريبية بانتظام. و تجدر الإشارة أن القطاع المصرفي المصري لدية أفضل الكوادر والكفاءات في مجال الخزانه، لذلك لا تواجه البنوك أي صعوبة في البحث عن المواهب و استقطابها للعمل في هذا التخصص.

4- إلي أي مدي ساهم التطور السريع في وسائل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تيسير عمل القائمين علي إدارة الخزانة للاستجابة السريعة لمتطلبات السوق؟

ساهم التطور التكنولوجي بشكل كبير في تيسير العمل  علي القائمين بإدارة الخزانه، فعلي سبيل المثال،أصبح من السهل الحصول علي تقرير يومي للتدفق النقدي Cash Flow Report مما يساعد علي التنبؤ بالتدفق النقدي في المستقبل ، بالإضافة إلي سهولة الاطلاع علي أسعار الفائدة و سعرصرف  العملات الأجنبية في أي وقت.لذلك مما لاشك فيه، أن التكنولوجيا سهلت القيام بالعديد من المهام، إلي جانب المساعدة في سرعة اتخاذ القرارات الفعالة و ذلك لسهولة وسرعة الحصول علي المعلومات و البيانات المطلوبه في أي وقت. لذلك فالتكنولوجيا ساهمت في تحسن أداء القائمين علي العمل بإدارة الخزانه من ناحية الدقة و السرعة في إنجاز المهام المطلوبه.

5- علي المستوي الشخصي وكقدوة ونموذج اقتصادي نسائي ناجح وفريد، كيف بدأت الأستاذة/زينب هاشم مشوارها المهني في القطاع المصرفي، وكيف نجحتي في الوصول إلي المناصب القيادية؟ وماهي نصيحة سيادتكم للشابات والفتيات لبناء مستقبل مهني ناجح؟

بداية، لقد تخرجت من كلية العلوم، كما إنني درست الكيمياء و الفيزياء، و كنت معيدة بالجامعة لأنني أحب التدريس كثيراً. بعد ذلك التحقت بالعمل في Citibank  ثم أخذت أجازة من العمل لمدة عام كامل بدون راتب، سافرت خلالها إلي جامعة هارفرد و درست التجارة الدولية Interntional Trade  و كيفية تمويل المشروعات Projects Finance، و إدارة الأعمالBusiness Adminstration  و الاقتصاد الجزئي Microeconomics ،وحصلت علي درجة الماجيستير في الاقتصاد الجزئي من جامعة هارفرد، و بعد عودتي من هارفرد سافرت إلي تونس و الأردن و الجابون و تركيا و تعاملت مع مختلف البنوك المركزية هناك، مما أدي إلي اكتسابي العديد من الخبرات، و بالطبع لقد كنت محظوظة  جدا بدعم عائلتي الكبير لي خلال مشواري المهني.

أما عن أهم النصائح التي أوجهها للشابات والفتيات لبناء مستقبل مهني ناجح هو ضرورة تحقيق التوازن بين الحياة الشخصية و الحياة المهنية، ومراعاه العمل بضمير و إخلاص و علي أكمل وجه.

شاهد أيضاً

حوار مع الأستاذة/ إنجي وهدان – رئيس قطاع الموارد البشرية – البنك العربي الأفريقي الدولي.

مع قيام المؤسسات بتطوير أعمالها لجعل المرونة وسرعة الأداء والتأقلم مع التغيرات المتلاحقة أولوية قصوى، …