المواصفات المثالية لكارت الدفع الإلكتروني في عصر التكنولوجيا المالية

بقلم

د/ عمرو جلال

خبير تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا المالية

على الرغم من الانتشار الكبير لكروت الدفع الإلكتروني بمختلف انواعها إلا أنه من المتوقع فى السنوات القليلة القادمة أن تزداد أعدادها بشكل أكبر وأكثر تنوعا. ومع هذا الانتشار الكبير بدأت تظهر كروت دفع بمواصفات لم نعتاد عليها سابقا، خاصة وأن بعض الشركات العملاقة التى تعمل فى مجال التكنولوجيا مثل شركة Apple قامت بتقديم كروت دفع مستخدمة ما لديها من امكانيات تكنولوجية وعقول قادرة على الابتكار لإرضاء عملائها، وابتكار أساليب جديدة للوصول لمستويات غير مسبوقة من الجودة والتنوع فى الخدمات المقدمة.

ويدفعنا ذلك لسؤال هام وهو: ما هى المواصفات المثالية لكارت الدفع الإلكتروني؟

يمكن النظر لهذا السؤال من وجهة نظر العميل أو من وجهة نظر الجهة المصدرة للكارت، وسنغطى هنا الاجابة من وجهة نظر العميل على افتراض ان الكارت المثالى من وجهة نظر العميل سيوفر انتشار أكبر للجهة المصدرة وهو ما يعتبر واحد من أهم أهداف الجهات المصدرة للكروت.

  1. نوع الكارت:

كان من المعتاد تقسيم كروت الدفع إلى:

  • Credit cards
  • Debit cards

إلا ان الكارت المثالى يمكنه دعم مزيج من الخاصيتين عن طريق ان يكون كارت debit مع امكانية كشف الرصيد فى حدود قيمة تحددها المؤسسة المصدرة للكارت.

2. تغذية الكارت:

هناك العديد من الاساليب التى يمكن بها تغذية الكارت ولعل من اهمها هو تغذية الكارت عن طريق:

  • فروع المؤسسة المصدرة للكارت
  • الايداع بماكينة ATM
  • فروع الشركات التى تقدم خدمات الدفع
  • التحويل من حساب

وكلمة السر هنا هى “الكل”، فليس من المتوقع فى كارت الدفع المثالى ان لا يدعم “كل” اساليب التغذية المتاحة. مع الاخذ فى الاعتبار التحويل من حساب له ميزة كبرى وهى انه يمكن ان يتم من أى مكان فى العالم ودون الحاجة للانتقال، مع ملاحظة أن التغذية فى جميع الحالات يجب ان تكون لحظية.

كما يجب ان يتم ربط الكارت بمفتاح واضح لاستخدامه فى التغذية من أى مكان بالعالم مثل IBAN أو استخدام رقم الكارت.

3.النطاق:

للمرة الثانية الإجابة أيضا هى “الكل” حيث يجب أن يكون نطاق الاستخدام غير محدود.

  • فمن ناحية النطاق الجغرافي يجب أن يكون الكارت مقبولا محليا وعالميا بمختلف العملات.
  • ومن ناحية اسلوب الاستخدام يجب أن يمكن استخدامه في الشراء او السحب النقدى أو الدفع Online.
  • ومن ناحية العملاء المستهدفين يجب أن يكون الكارت متاحا لجميع العملاء سواء محليا أو عملاء فى دول أخرى.

4. الإتاحة:

  • من ناحية وقت الإصدار يجب أن يكون الكارت متاح فورا (بإستثناء فترة الشحن التى لا يجب ان تزيد عن يوم واحد على أقصى تقدير) ، مع ضرورة اتاحة الحصول عليه دون اجبار العميل على زيارة فرع أو جهة.
  • ومن ناحية فترة الصلاحية يفترض أن تكون لا نهائية (بالفعل بعض شركات التكنولوجيا تقدم ذلك).
  • وسيلة الربط ببرنامج التحكم من المفترض ان تكون متوفرة أيا كانت وسيلة الاتصال بالانترنت مع ضرورة عدم إجبار المستخدم على الربط برقم تليفون محمول.

5. المصاريف:

الإجابة هنا شديدة الوضوح، يجب ألا يتحمل العميل أي مصاريف من أى نوع؛ سواءا كانت مصاريف اصدار أو تجديد أو غرامات تأخير أو مصاريف أستخدام بعملة أخرى. قيمة المصاريف الوحيدة المقبولة هي صفر أو أقل، ونقصد هنا بذلك أن تقوم الجهة المصدرة للكارت بدفع حوافز للمستخدمين مثل cashback بنسبة محددة من مدفوعاتهم أو تقديم هدايا أو الدخول فى عمليات سحب على جوائز.

بالطبع توفير الكارت بدون أى نوع من المصاريف أو بمصارف بقيمة سالبة يمثل تحديا كبيرا الا انه من الممكن الوصول لذلك عن طريق ما يمكن تحقيقه من ايرادات من خلال فريق cash management  قوى لإدارة الرصيد ما بين عمليات cash in and cash out مع عدم اغفال ما يمكن تحقيقه من عائد من البائعين بالإضافة للعائد غير المباشر من خلال عمليات cross selling كما ان مجال الابتكار هنا ايضا يمكن ان يشمل العديد من المصادر مثل اعلانات للمستخدمين على برنامج ادارة الكارت وغيرها من الاساليب.

هذا بالإضافة إلى منافع أخرى يمكن تحقيقها مثل الوصول لمستوى أفضل من ولاء العملاء أو اجتذاب شرائح جديدة.

6. التحكم فى الكارت:

من غير المتصور ألا يصاحب هذا الكارت برنامج على التليفون المحمول للتحكم فيه وتقديم بعض الميزات الإضافية مثل تفعيل الكارت أو إجراء تحويلات أو ايقاف الكارت أو متابعات المعاملات.

والحديث هنا عن مواصفات البرنامج لا ينتهي إلا انه يجدر التنوية إلى أهمية أن يكون سهل الاستخدام ويقدم أكبر قدر ممكن من الخدمات.

7. وسيلة للتنبيه:

اعتادت معظم المؤسسات مصدرة لكروت الدفع أن ترسل رسائل قصيرة SMS للعملاء عند استخدام الكارت، وفى الحقيقة تعتبر هذه الخاصية من الخواص التى لا يمكن الاستغناء عنها حتى يمكن اعتبار الكارت مقبولا، وبطبيعة الحال يجب توافر ذلك فى كارت الدفع المثالى، إضافة إلى التأكيد على ضرورة أن يحدث ذلك فى حالات الخصم من الكارت أو الإضافة إليه.

لن تتوقف خواص الكروت فى الفترة القادمة على هذه البنود السابق ذكرها فقط، إلا ان هذه البنود السبعة من وجهة نظرنا هى البنود الأهم التى يجب ان تتوافر فى كارت الدفع المثالى ولا يخفى على أحد أن انتشار كروت دفع بهذه المواصفات أصبح وشيكا جدا سواء قدمتها البنوك الكلاسيكية او تم ذلك من خلال جهات أخرى.

ونحن على يقين أن السوق المصرى سيكون مستقبلا ممتازا لهذه الكروت وسيكون ذلك سببا فى تحسن ملحوظ فى الاقتصاد بإذن الله.

شاهد أيضاً

تقييم مخاطر مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب على المستوى الوطني

عصام بركات وكيل المحافظ المساعد نائب المدير التنفيذي لوحدة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الرئيس …